حقل الأحدب

من Oil_Almanacs_in_Arabic
اذهب إلى: تصفح, البحث
الاحتياطي النفطي ١ مليار برميل[١]
الانتاج النفطي ١١٠٫٠٠٠ برميل يوميا (توقعات)[٢]
احتياطي الغاز ٧٥٠ bscf [٣]
سنة الاكتشاف ١٩٧٩[١]
بدء الانتاج ٢٠١١[١]
الموقع محافظة واسط، شرق
الشركاء الرئيسيين CNPC (٧٥٪)[٤]
الشركاء الثانويين شركة نفط الشمال (٢٥٪)[٤]

محتويات

خلفية

تم التوقيع على اتفاق لاستغلال حقل الاحدب في عام ١٩٩٦ بين الشركة الصينية الوطنية للبترول وحكومة صدام حسين. ومع ذلك تم تأجيل الصفقة بعد العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة والغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام ٢٠٠٣. وتم ابرام اتفاق جديد في عام ٢٠٠٩.[١]

التفاوض على العقود

ضمنت الشركة الوطنية للبترول المملوكة للدولةالصينية حقوق تطوير حقل الاحدب بموجب عقد خدمات فنية وقعته مع الحكومة العراقية في تشرين الثاني ٢٠٠٨. فبموجب العقد تتمتع الشركة بحقوق تطوير الحقل لمدة ٢٣ عاما واستثمار ٣ مليارات دولار. وقال محللون لصحيفة نيويورك تايمز في عام ٢٠١١ أن عملية تطوير حقل الاحدب هي أكبر عمليات الشركة الوطنية في منطقة الشرق الأوسط. وأعرب مسؤول تنفيذي صيني في قطاع النفط في عام ٢٠٠٩ أن ربح الشركة سيكون أقل من ١ ٪ ولكن هذا العقد كان وسيلة لتثبيت موقع قدم في صناعة النفط العراقية.

وفقا لبرقية دبلوماسية أميركية لعام ٢٠٠٨، فإن تقديرات الشركة الوطنية للبترول فيما يتعلق بالانتاج يمكن أن تكون ١١٠ ألف برميل يومياً، وستتقاضى الشركة ٦ دولار أو "شيء من هذا القبيل" لكل برميل منتج وفقا لأحكام الاتفاق. وعلق المستشار التجاري الصيني زهوي يوى شنغ ان الجانب الصينى قلق بما يتعلق بالضمانات الأمنية العراقية، والتي كان لا بد من حلها قبل أن يبدأ العمل في الموقع.[٥]

وقد تعرضت هذه الصفقة لانتقادات واسعة من السكان والمسؤولين في محافظة واسط. وطالب بعض الناس بأن تمنح واسط ١ دولار للبرميل الواحد لتحسين الحصول على المياه النظيفة والخدمات الصحية والمدارس والطرق وغيرها من الاحتياجات العامة في المحافظة، والتي تعد من بين الأكثر فقرا في العراق. ومع ذلك رفضت الحكومة العراقية هذه المطالب. وقد شكا السكان في عام ٢٠٠٩ بأن التطوير الصيني للحقل لن يدر بأي فوائد عليهم، أكثر من توظيف العمالة المحلية لأقل من ٦٠٠ دولار شهرياً. كما أثيرت مخاوف بشأن أمن العمال والخوف من الاختطاف.[١]

الميزات الجيولوجية والجغرافية

يتمركز حقل الأحدب النفطي في كتلة ٣٠٣ كيلومترا مربعا في محافظة واسط، على بعد ١٨٠ كيلومترا جنوب شرقي بغداد. وتم استكشاف الحقل باستخدام البيانات السيزمية الثنائية الأبعاد المستخدمة في السبعينيات.

إن احتياطيات النفط المؤكدة تتركز في تشكيلات مشرف والخصيب والزبير. وتحتوي تشكيلة الزبير على نفط خفيف بدرجة ٣٤ على درجات مجمع النفط الأمريكي، في حين تحتوي تشكيلة الخصيب على نفط ثقيل بكثافة ٢٣ درجة، و تحتوي تشكيلة مشرف على النفط الثقيل بكثافة ١٤ درجة. إن عمق خزان النفط في تشكيلة مشرف هي حوالي ٣٥٠٠ متر. وبما أن هذه التشكيلات تحتوي أنواع عديدة من النفط الخام يعتقد محمد عبد مزيل من مجلة النفط والغاز، أنه سيكون من الضروري تطوير سينايوهات تقنية من اجل انتاج موحد أو مختلط. ويحتوي الحقل ايضا على ٧٥٠ bscf من احتياطيات الغاز المصاحب، ومع ذلك فإنه حتى تاريخ ٢٠٠١ لم يتم الإعلان عن أي خطط تطوير تجارية، وفي هذه الحالة سيكون من المرجح اشعال الغاز أو اعادة ضخه.[٣]

المراجع

  1. ١٫٠ ١٫١ ١٫٢ ١٫٣ ١٫٤ "China Opens Oil Field in Iraq, New York Times, 28 June 2011
  2. "China kick starts al-Ahdab oil field project in Iraq, Peoplle's Daily, 14 March 2009
  3. ٣٫٠ ٣٫١ "Iraq's Ahdab oil field development limits contractor profitability, Oil and Gas Journal, 8 January 2011
  4. ٤٫٠ ٤٫١ "CNPC starts production Al-Ahdab oil field in Iraq, Penn Energy, 29 June 2011
  5. "Chinese Embassy On Wasit Oil Deal And Business In Iraq, WikiLeaks, 9 September 2008
أدوات شخصية
المتغيرات
النطاقات
أفعال
إبحار
صندوق الأدوات
اطبع/صدّر